أنزل الله ثلاث صلوات وليس خمسا – بنور صالح

أنزل الله ثلاث صلوات وليس خمسا – بنور صالح

جميع الآراء الواردة في هذا الموضوع تعبر عن رأي كاتبها، وليس بالضرورة أن تكون متوافقة مع آراء الدكتور محمد شحرور وأفكاره

من الميزات التي تمتاز بها الصلاة المفروضة أن يكون الله قد عين للناس مقدارها وعين لهم وقتها في الكتاب وأول ما نزل من القرآن في الصلاة المفروضة قوله عز وجل {يا أيها المزمل قم الليل إلا قليلا نصفه أو انقص منه قليلا أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلا} فهذه الآية ترينا بوضوح كيف عين الله لنا مقدار الصلاة ووقتها الذي تؤدى فيه بأن جعل المقدار ما يقارب نصف الليل وعين وقتها بأن تكون في الليل وهكذا صلى نبينا وطائفة من الذين آمنوا معه كما قال الله عنهم في الكتاب {إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل ونصفه وثلثه وطائفة من الذين معك …} المزمل. فهذه هي الصلاة التي كانت مفروضة في البداية، ثم فرض الله مع صلاة الليل السابقة أوقاتا أخرى أي صلاة أخرى وذلك في الصباح الباكر وفي الأصيل ونزل في ذلك قرآنا يقول الله فيه {واذكر اسم ربك بكرة وأصيلا، ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلا طويلا} سورة الإنسان. وهذه الآية تضم كل الصلاة التي كانت مفروضة في البداية، صلاة في الصباح الباكر وصلاة وقت الأصيل وذلك قوله {واذكر اسم ربك بكرة وأصيلا} ثم الصلاة الطويلة في الليل التي تعرف بالقيام وهو قوله {ومن الليل فاسجد له وسبحه ليلا طويلا} ومر على هذه الصلاة فترة من الزمن ثم جاء التخفيف من الله فخفف عنا هذا العبء الثقيل وأنزل قرآنا يقول فيه {إن ربك يعلم أنك تقوم أدنى من ثلثي الليل، ونصفه، وثلثه، وطائفة من الذين معك، والله يقدر الليل والنهار، علم أن لن تحصوه فتاب عليكم، فاقرأوا ما تيسر من القرآن} المزمل. وبنزول هذه الآية أصبحت الصلاة الطويلة في الليل نافلة تصلى حسب الإستطاعة، نزل التخفيف في صلاة الليل التي تعرف بالقيام وأبقى على الصلاة الأخرى بكرة وعند الأصيل، ولو لم تكن هناك صلاة بكرة وعند الأصيل لما جاء التخفيف، فالتخفيف يعرض الصلاة المخففة للإهمال كما نراه اليوم ولا بد أن تكون هناك صلاة أخرى مفروضة تربط الناس بربها، ألا وهي الصلاة بكرة وأصيلا التي كانت مع القيام، خفف الله القيام وأبقى على هذه الصلاة بكرة وأصيلا، وظل القرآن ينزل من حين لآخر يذكر بهذه الصلاة أي بكرة وعند الأصيل، وكلما نزل فيها قرآنا أعطاها تفصيلا أكثر إلى أن جاء الإسراء فأكد على هذه الصلاة ورسم لها الحدود النهائية حيث قال {أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل، وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا، ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاما محمودا} فكما ذكر من قبل الصلاة في الصباح الباكر ذكرها هنا في هذه الآية بقوله {وقرآن الفجر} وكما ذكر من قبل الصلاة في الأصيل ذكرها هنا بقوله {لدلوك الشمس إلى غسق الليل} وكما كان القيام نافلة ذكره هنا بقوله {ومن الليل فتهجد به نافلة لك} وظل القرآن يذكر نفس الصلاة أي بعد الإسراء ولم يطرأ أي تغيير، بقيت نفس الأوقات ونفس الحدود إلى أن ختم الله القرآن وانتهت الرسالة وسأبين ذلك إن شاء الله مفصلا:

  • الصلاة في الصباح الباكر

وقتها: تكون هذه الصلاة في أول النهار

مقدارها من الوقت: هو مقدار طرف النهار ويبدأ من بداية النهار عند تلاشي الظلام إلى قبل طلوع الشمس.

  • صلاة في المساء

وقتها: تكون هذه الصلاة في آخر النهار

مقدارها من الوقت: هو مقدار طرف النهار، ويبدأ هذا التوقيت من قبل غروب الشمس إلى آخر النهار عند بداية الظلام أي عكس ما يقع في الصباح تماما

  • صلاة في الليل

وقتها: تكون هذه الصلاة في أول الليل

مقدارها من الوقت: يبدأ توقيتها من أول الليل إلى غسقه أي حتى يشتد الظلام، فالوقت الذي يضم آخر النهار وأول الليل هو الأصيل

وخلاصة القول أن الله فرض علينا ثلاثة أوقات تقام فيها الصلاة، صلاة في أول النهار وتسمى الفجر، وصلاة في آخر النهار وتسمى الوسطى، وصلاة في أول الليل وتسمى العشاء، ولم ينزل الله غير هذا إلا ما كان نافلة في الليل، ومن قال غير هذا فقد افترى على الله كذبا وقال على الله ما لم ينزل به سلطانا.

واليكم الآيات التي أنزلها الله في الصلاة المفروضة:

قال الرحمان {وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفى من الليل} هود 114. يعني أن الصلاة تقام في أول النهار وآخره مقدار طرفيه وتأخذ أخرى جزءا من الليل وهذه الآية واضحة تمام الوضوح ومبينة الأوقات التي تقام فيها الصلاة على أنها ثلاث أوقات، ونزلت هذه الآية بعد تخفيف القيام.

آية أخرى يقول الله فيها {وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن آناء الليل فسبح وأطراف النهار لعلك ترضى} وهذه الآية تعطي تفصيلا آخر لهذه الصلاة، إنها تبين حدود أطراف النهار الذي ذكرته الآية السابقة، بحيث ينتهي الطرف الأول من النهار قبل طلوع الشمس ويبدأ الطرف الثاني منه قبل غروبها، وهذه الآية أيضا جاءت بعد تخفيف القيام.

وجاءت آية أخرى تبين كل الحدود للصلاة، قال الله عز وجل {أقم الصلاة لدلوك الشمس إلى غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا..} فهذه الآية توضح كل الوضوح أن الصلاة تبدأ من دلوك الشمس أي قبل غروبها بقليل وتنتهي إلى غسق الليل أي عندما تشتد ظلمة الليل، {وقرآن الفجر} أي وأقم الصلاة وقت الفجر وتأخذ كل هذا الوقت حتى طلوع الشمس، فأوقات الصلاة المفروضة في هذه الآية تتناسق جملة وتفصيلا مع الأوقات المفروضة في الآيتين السابقتين وما يأتي بعدها.

آية أخرى نزلت في سورة (ق) يذكر الله فيها الصلاة المفروضة بأنها تكون في هذه الأوقات فيقول

{وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب ومن الليل فسبحه وأدبار السجود} فالصلاة لا زالت هي نفسها تتناسق مع ما نزل من قبل.

وأنقل لكم آية نزلت بعد الإسراء وفي المدينة حيث وقعت هناك غزوة الأحزاب التي ذكرها الله في كتابه فالآية التي نزلت في هذه السورة يبين الله فيها أن الصلاة الأولى تكون في الصباح بكرة، والثانية والثالثة تكون عشية عند الأصيل، يقول عز وجل في سورة الأحزاب {يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة وأصيلا} نفس الأوقات التي ذكرها من قبل، فالآية تتناسق مع ما نزل من قبل.

إليكم آية أخرى نزلت في سورة غافر، وهي تؤكد على هذه الأوقات، يقول الله فيها {فاصبر إن وعد الله حق، واستغفر لذنبك وسبح بحمد ربك بالعشي والإبكار} فهذه هي صلاة الرسول التي كان يصليها

  • وكذلك صلى الأنبياء من قبل هذه الصلاة، ولنأخذ مثالا عن ذلك مما ذكره الله لنا في القرآن، فنبي الله داوود كان يصلي هذه الصلاة بالذات، قال الله عنه {واذكر عبدنا داوود ذا الأيد انه أواب انا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراق} ق. أي أن داوود كان يصلي بانتظام في الصباح الباكر وهو وقت الإشراق ويصلي بالعشي، نفس الأوقات التي حثنا الله عليها، فالصلاة لم تتغير.
  • وكذلك نبي الله زكريا فانه كان يصلي هذه الصلاة نفسها، وبذلك أمره الله قائلا {قال آيتك ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزا، واذكر ربك كثيرا وسبح بالعشي والإبكار} آل عمران. فالله أمره بالصلاة بالعشي والإبكار كما أمر داوود وكما أمرنا نحن بالصلاة في هذه الأوقات، وبهذه الصلاة أمر زكريا قومه دون أن يزيد فيها أو ينقص منها، يقول الله عنه في سورة مريم {فخرج على قومه من المحراب فأوحى إليهم أن سبحوا بكرة وعشيا} مريم. فالأنبياء لا يغيرون ولا ينقصون ولا يزيدون في دين الله، فالصلاة من الشرائع التي وصى الله بها جميع الأنبياء، ولا تكون إلا في هذه الأوقات، ولم ينزل في القرآن غير هذه الصلاة، وما نراه من الصلاة اليوم ما هو إلا من صنع الناس عبر تطاول الزمان.
  • النبي والصحابة كما تسمونهم كانوا يصلون هذه الصلاة، قال الله عنهم {واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه} الكهف. أي واصبر مع الذين يعبدون ربهم بالغداة والعشي أي يصلون في هذه الأوقات يعني الصلوات الثلاث المذكورة سابقا، فقوله يدعون ربهم يعني يعبدون ربهم لأن كلمة الدعاء في القرآن تطلق على السؤال وتطلق على العبادة فالدعاء هنا مرتبط بوقت الصلاة فيعني العبادة، أضف إلى ذلك أنه قال يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه فالعبادة أي الصلاة هي التي يريدون بها وجه الله أما الدعاء الذي يقصد به السؤال فالمراد به مصلحة الناس. والآيات التي يطلق الدعاء بها على العبادة كثيرة، وأذكر منها على سبيل المثال ما هو واضح وضوح الشمس في قوله عز وجل {وأن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا، وأنه لما قام عبد الله يدعوه كادوا يكونون عليه لبدا} الجن. أي إن المساجد لله وحده فلا تعبدوا فيها أحدا مع الله فكلمة تدعوا تعني تعبدوا، ولما قام عبد الله يدعوه يعني لما قام النبي يعبد الله أي يصلي، فهذه هي صلاة النبي والذين أمره الله بالصبر معهم، فاتقوا الله يا أولي الألباب.
  • الحجة الفاصلة

إلى جميع العلماء، رؤساء الأحزاب الإسلامية، رؤساء الأحزاب التالية:

السنة، الشيعة، الإباضية، المعتزلة، المالكية، الحنفية، الحنبلية، الشافعية، الزيدية، الجعفرية، الإمامية، المهدوية، الصوفية، الشاذلية، القادرية، التيجانية، العلوية،….. القرآنيين، الباطنية، الظاهرية…. إلى جميع الشعوب العربية والإسلامية، تفضلوا للإجابة على الأسئلة التالية:

اذكروا لنا الصلاة التي أنزلها الله ومواقيتها، ومن الآيات العديدة التي أنزلها الله في الصلاة إليكم الآية التالية:

  • أنزل سبحانه يقول {وأقم الصلاة طرفي النهار وزلفا من الليل}
  • هل هذه الآية منسوخة؟
  • هل هي فاعلة إلى يومنا هذا؟
  • وهل يجب أن نعمل بها أملا؟
  • كم صلاة أنزل الله فيها؟ 3 أم 5
  • وما هي هذه الصلوات؟ أذكر أوقاتها، وأين هي الصلاة الوسطى في هذه الصلوات.
  • هل قرأ النبي هذه الآية على الناس؟
  • هل بلغها؟
  • هل تلكلم بها بلسانه أم لا؟
  • هل عمل بها؟
  • وكم صلى حين عمل بها؟
  • وهل هو الذي شرع الظهر والعصر؟
  • إذا لم يكن هو فمن الذي شرعهما؟
  • هل صلاة الظهر والعصر فرض؟
  • إذا قلتم فرض فمن فرضهما؟ وأين فرضهما؟
  • وما حكم الذي لم يصليهما، هل ارتكب معصية؟ إذا قلتم نعم، فمن عصى؟
  • من الذي يشرع للعباد؟
  • إذا شرع آخر مع الله هل هذا شرك بالله أم لا؟

*** وفي الأخير قدموا هذه الشهادة أمام الله وأمام العباد، وقولوا ما يلي:

نشهد أمام الله وأمام العباد، ونقسم بالله العلي العظيم أننا أجبنا الإجابة الصحيحة وأن الله هو الذي أنزل صلاة الظهر وصلاة العصر، وأنزل الصلاة مقدرة بالركعات، وأنزل الصلاة تبدأ بعد غروب الشمس، وأنزل الانحناء في الصلاة، وأنزل صلاة الجمعة، وأنزل صلاة العيد، وأنزل صلاة الجنازة كما نصليها اليوم، وإن كذبنا عليه فلعنة الله على الكاذبين.

قدموا شهادة على الصلاة التي تصلونها على أن الله هو الذي أنزلها عليكم، وأي شخص يقول بصلاة معينة يقدم شهادة عليها على أن الله هو الذي أنزلها، وإذا لم تجيبوا على هذه الأسئلة، وتقدموا شهادة عليها وعلى صلاتكم فاعلموا أنكم حكمتم على أنفسكم أنكم مشركين، لست أنا الذي أحكم عليكم بل تركتكم لتحكموا على أنفسكم، لقد أشركتم بالله في تشريعه ما لم ينزل به سلطانا ومن فعل ذلك علم أم لم يعلم فهو من المشركين، فلا أحد يكفركم ولا أحد يضللكم بل أنتم الذين ستحكمون على أنفسكم هنا في الدنيا قبل الآخرة، والذي أنزله الله هو الذي كشف شرككم كما كشف شرك الذين من قبلكم، فهو الوحيد الذي يكشف ما قبله وما بعده، والآن أنتم على علم بضلالكم وشرككم، وما يزيدكم هذا الحق والتبيان إلا نفورا وطغيانا، استكبارا في الأرض ومكر السيء ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله.

وإني أقدم شهادتي حجة على الناس كافة

أشهد أني المسمى بنور صالح صاحب هذه الدعوة، وأشهد أن كل نبي رسول من الله وختمت الرسالة والنبوة بمحمد، وأشهد أمام الله وأمام العباد وأقسم بالله العلي العظيم أن الله أنزل ثلاث صلوات مفروضة، صلاة الفجر والصلاة الوسطى وصلاة العشاء، وصلاة النافلة في الليل فقط، هذه هي الصلاة التي أنزلها الله وختم التنزيل على هذه الصلاة، وأن الله لم ينزل صلاة الظهر ولا صلاة العصر، وأن نبينا محمدا كان يصلي الثلاث صلوات التي ذكرتها وأنه مات على هذه الصلوات الثلاث، وليس هو الذي شرع صلاة الظهر وصلاة العصر، بل الناس هم الذين شرعوا ذلك، وأن كل الأنبياء كانوا يصلون هذه الصلوات الثلاث وفي هذه الأوقات، ولم ينزل الله بصلاة في الظهيرة أبدا على الإطلاق في جميع الكتب المنزلة التي نعرفها والتي لا نعرفها، وأن الصلاة لم تتغير منذ أن أنزل الله الهداية على البشر إلى يوم الدين، وأن الله لم ينزل الصلاة مقدرة بالركعات بل أنزلها دائما وأبدا مقدرة بالوقت، وأن النبي كان يصلي الصلاة مقدرة بالوقت وليس بعدد الركعات، وأن الصلاة الوسطى تبدأ قبل غروب الشمس، وأن النبي والأنبياء كلهم كانوا يصلون الوسطى قبل غروب الشمس، وأن الركوع ليس الانحناء، وأن الله لم ينزل الانحناء ولم يشرع به في الصلاة، وأن النبي وجميع الأنبياء لم يكونوا يقومون بالانحناء في الصلاة، وأن الله لم ينزل صلاة الجمعة، ولا صلاة الأحد، ولا صلاة السبت، إلا الصلاة المذكورة سابقا، وأن النبي وجميع الأنبياء لم يكونوا يصلون صلاة الجمعة ولا صلاة السبت ولا صلاة الأحد، وأن الله لم ينزل صلاة الأعياد، ولا صلاة في الأعياد أبدا، وأن النبي وجميع الأنبياء لم يكونوا يصلون صلاة الأعياد، وأن الله لم ينزل صلاة الاستسقاء إلا إن أراد الناس أن يتقربوا لله بالصلاة النافلة في الليل، وأن الله لم ينزل صلاة الجنازة إلا أن يدعو الناس لموتاهم كدعاء بعضهم لبعض وهم أحياء، وأن الصلاة على النبي هي الدعاء له بالرحمة والاستغفار، وليس هذا الشكل الذي يقال، وأخيرا إن كنت كذبت على الله في شيء من هذه الشهادة ولو شيء قليل فلعنة الله على الكاذبين.

هذه شهادتي، فقدموا عكسها في ما تخالفونني فيه، واعلموا بإذن الله أنكم لا تفعلون

لأنكم تعلمون أنكم تكذبون.

ملاحظة:

كل من قرأ هذا الموضوع أرجو أن ينقله إلى علمائه وشيوخه للرد عليه إن كانوا صادقين في ما يعبدون. وليعلم الناس أن علماءهم يعلمون الحق ولكنهم يكتمونه فهم يفعلون كما فعل الذين من قبلهم، فهم لا يهتدون.

(199) تعليقات
  1. السلام عليكم المدعو بنور صالح مدعي بأنه امام مختار من عند لله
    وفي نفس الوقت يدعي انه قرآني وهو في الحقيقة يخالف المنهج القرآني بدعاءه انه امام مختار من عند لله
    وايضاً بهذا يخالف نهج محمد شحرور
    ارجو من الموقع اتنبه لذلك

  2. بسم الله والخمدلله والصلاة والسلام على رسول الله.

    الأخ العزيز محمد اوكازوغ

    اقدر حماستك ولكن هل يوافقك اصحابك على هذا الإستنباط

    وقبل أن اراجع القرآن راجع تعليقات اصحابك في الأعلى ثم

    اقرأ تعليقي السابق جزاك الله خيرا .

    سبحان الله ولا حول ولاقوة إلا به .

  3. السلام عليكم هل قرات

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلاةِ مِن يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ

    فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلاةُ فَانتَشِرُوا فِي الأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ

    وَإِذَا رَأَوْا تِجَارَةً أَوْ لَهْوًا انفَضُّوا إِلَيْهَا وَتَرَكُوكَ قَائِمًا قُلْ مَا عِندَ اللَّهِ خَيْرٌ مِّنَ اللَّهْوِ وَمِنَ التِّجَارَةِ وَاللَّهُ خَيْرُ الرَّازِقِينَ

    الفهرست

  4. السلام عليكم ،،
    سوف اكتب لكم ..
    ب قلب سليم ،،

    ان مفهومنا الحالي لـ إقامة الصلاة :-

    الإلتزام و المداومه على اداء حركات جسديه محدده ب اوقات محدده مدى الحياة

    ولا تسقط عن شخص حتى لو تبقى على وفاته ثواني فقط.

    ويترتب عليها كفر و ايمان .. جنه و نار
    سعاده دنيويه او شقاء دنيوي، الخ الخ الخ

    بل انها عامود الدين ؟
    نعم هذا ما تعلمناه جميعا ،،،
    لكن السؤال هل فعلا هذه الصلاة التي يريدها الله منا؟؟
    وهل يريد منا ان نلتزم بهذه الحركات الجسديه مدى الحياة ؟
    هل يريد منا الاجتهاد و الأكثار من هذه الصلاة ؟
    في اعتقادي لا ،، و السبب بسيط ويشمل الجميع وهو:

    الحركات الجسديه تتعارض مع سنة الله التي اوجدها في جسم لانسان،والتي هي كلما تقدم وكبر الشخص بالعمر سيواجه مشقه و صعوبه اكثر ل اداء الحركات الجسديه / تصبح الصلاة اصعب و اصعب واصعب خلال تقدم الانسان بالعمر.

    (( يجب تجاوز مفهوم الصلاة الحركيه و تدبر القران للوصول الى مفهوم لا يتعارض مع سنن،الله في الكون ))

  5. صدق الله العظيم

    بارك الله فيك اخي العزيز

    وقال تعالى في سورة طه: –

    (إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكْرِي)

    اللهم صل وسلم وبارك على محمد وعلى آله وصحبه اجمعين

  6. جزاك الله الف خير على التذكرة العطرة .احب اسمع تفسيركم لهذه اﻻية (فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون وله الحمد في السموات واﻻرض وعشيا وحين تظهرون ) . فعندي ان اوقات الصﻻة قبيل الشروق وقبيل الغروب وعند منتصف الظهيرة عند تحقق الزوال . اما صﻻة الليل فهي نافلة فالزلفى هي القربى وزلفى من اليل اي نوافل من الليل والله اعلم . مع العلم ان الصابئة المندائية اﻻحناف جاءهم كتابهم المقدس كنزاربا بخمس صلوات هي نفس صلواتنا بمسمياتها واوقاتها غير انه بعد ذلك نسخها بثﻻث صلوات في اية اخرى قبيل الشروق والغروب والزوال . مع العلم بان بيئة مكة قبل اﻻسﻻم ومحمد ص نفسه كان صابئ حنفي كورقة بن نوفل وكذا جده وعمه حيث كان يتحنث ف حراء فبل البعثة . وقال ص : جئتكم بالحنيفية السمحاء ملة ابراهيم . ويحيى بن زكريا ع نبي الصابئة اشار الى محمد ص كمجدد لدين الصابئة حيث ذكر في كتاب دروس النبي يحيى ع : ثم يولد محمد العربي من ذرية اسماعيل ويدعو الناس لﻻيمان وعبادة الحي العظيم . ثم حث الصابئة على التمسك بدينهم . والله اعلم

  7. بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله

    اعطاك الله العافيه اخي العزيز ..

    ان الاسلام ناسخ لما قبله من الشرائع لما عليه الإسلام من التكامل ووصول البشر الى مستوى تقبله تلقائيا بعد البحث فيه . هذا باختصار.

    اما قوله تعالى: –

    (فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون وله الحمد في السموات واﻻرض وعشيا وحين تظهرون )

    سبق وان ذكرت ان علماء الحنفيه القدماء ذكرو استفادتهم من الآيه.

    وحسب ما اعلم فإن اغلب الآيات عن الصلوات ومواقيتها ليست مرتبه
    في القرآن الكريم لذا يجب علينا اتباع السنة الفعليه المتواتره عن
    رسول الله صلى الله عليه وسلم.

    وحين نقرأ هذه الآيه ظاهريا نرى اربع مواقيت فقط ولكن ان دققنا
    في السنه نرى ان العشاء يطلق على صلاتين ( العشاء الأولى و
    العشاء الأخيره ) . اي المغرب والعشاء . والروايات اللتي جاءت
    بهذا التسميتين كثيره جدا .امافترة المساء فيكون من بعد الظهيره
    الى صباح اليوم التالي مما يدل ان العشاء داخل في فترة المساء
    والظهر ايضا اذا دخل وقته يقال فيه مساء الخير.

    ..اي انه يوجد اكثر من صلاة واحدة في فترة المساء .

    فإذا دققنا في هذه الآية اكثر لمعرفة المواقيت من دون السنة الشريفه
    نلاحظ ان الظهر والعشاء مع انها صلوات مسائيه الا انها ذكرت منفصله
    بمسماها عن ( حين تمسون ) .فهنا ثلاثة اوقات اضف اليهم الصبح يكون
    المجموع اربعة مواقيت ..وبما ان وقت ( حين تمسون ) لن يكون الظهر
    او العشاء لانهما ذكرتا مسبقا لذا سيكون هذا الوقت مابين الظهر والعشاء
    او ما بين العشاء والصبح اما الثانية فممتتع لان هذا الوقت مع انه مساء
    الا انه ذكر دائما بالليل ..قال تعالى ( يا ايها المزمل قم الليل الا قليلا)
    ومما ذكر فيه ايضا اية ( نافلة الليل )..وهي اوقات تكون ما بعد العشاء
    ووقت العشاء عندنا الى الصبح بما انه ليس بينها وبين الصبح فرض الا
    هذه النوافل .

    اما اذا قلنا ان المقصودب( حين تمسون ) يكون مابين الظهر والعشاء فيجب اذا ان نقسمه بغروب الشمس من بعد الظهر الى المغرب الى العشاء ..وسيكون بهذا مجموع المواقيت خمسه.

    وهذا يتطابق مع السنه وما ورد من اخبار ولو تغيرت بعض التسميات
    كالعشاء الاولى والعشاء الاخيره .

    وقد قال تعالى ( ان الصلوات كانت على المؤمنين كتابا موقوتا)

    لذا فالصلاة تكون حسب هذين الآيتين في الوقت من والى ان يتغير هذا الوقت حسبمايرى العين من تغير الضوء من شروق وزوال ومساءومغيب وظلام ..هذا

    والله اعلم بالصواب

    والحمدلله ولاحول ولا قوة الا بالله

  8. الحمدلله ولا حول ولا قوة إلا بالله

    الأخ الفاضل المعلق على مفهوم الصلاة الحركيه او الجسديه ..

    إن ما أراه في الواقع يختلف عما تقول

    بل إن العلم يقول انه كلما كبر الإنسان قل نومه .

    لذا نرى كبار السن دائما يسبقون من يصغرهم الى الصلاة وخاصة صلاة
    الفجر ويقولون ان شباب هذا الأيام كسولين وضعفاء .

    ان أداء الصلوات الخمس بالوضوء والمشي الى المسجد او ادائها في
    مقر اقامتك وإعطاء حركات الصلوات حقها يغنيك عن الركض لخمس كيلوات يوميا وباقل اجهاد ..

    ان الاشتراك مع الناس في صلوات جماعيه يفتح اذهان الناس ويجعل الانسان يحب ان يتنظف ويتعطر ويتجمل ويحببه ان يقف بجوار اخيه.

    يجب ان تفهم مصطلحات الدين باسلوب متطور لا ان تغير الدين بالتطور
    لان الدين هو الكتلوج الذي سترجع اليه كلما واجهتك مشكله وهذا ليس
    هراء بل حقيقة اضطر حتى من وصل الى القمر ان يخضع لها .

    يقول الله سبحانه وتعالى في الحديث القدسي

    ( كل اعمال بني آدم له الا الصوم فانه لي وانا اجزي به )

    قد ينكر احدهم هذا الحديث ولكنه صحيح في الواقع وهذا واضح من
    نصه . لان الصائم لايعلم صيامه حقيقة الا ربه والناس قد يضنون انه
    مفطر الا ان يقول لهم ( اني صائم ) ومع هذا قد يكون مفطرا ولكن
    سيصدقه الناس الا ربه ..فهو يعلمه حقيقة وهو سيجازيه .

    اما بقبة العبادات كالصلاة

    يا اخي العزيز ..

    الخشوع هو التركيز وعدم الالتفات الى شيء .

    وترك الصلاة يبرد الانسان ويجعله فاضيا من الداخل ممتلائا بالأماني
    اللتي قد لايقدر على تحقيقها.

    واداء الصلاة بإعطائها حقها مما تحفظ والتركيز مع الركوع والسجود
    والقيام والقعود ومنع النفس عن الغلط والمخالفه ..يرجع بفائدة نفسية وجسدية كبيره للمصلي.

    وصرف الاوقات في الصلاة والعمل وصلة الرحم يجعل الانسان مرتبطا
    بمجتمعه مما يجعله سعيدا غير وحيد او معقد. ويجعله فعالا اكثر .من
    نواحي اخرى كرحلات وجلسات مع الاصدقاء لان نفسيته تكون ايجابيه
    وصادقة مع ذاته برضاه ويقدر ان يحدد اهدافه بسهوله اكبر.

    والتنزه والوضوء يحبب النفس ويحسسه بالراحه وعدم الراحه النفسيه
    (هو الشيطان )والوضوء يبعده.

    والوضوء له فوائد ..وله اثر جميل على النفس قبل الصلاة وقراءة القرآن.
    وعكس هذا اسميه لك بالشيطان .

    والثواب هو ما نحصده لانفسنا من خير والعقاب هو ما نجنيه على انفسنا
    من شر فاختر . وهي مرتبطة يالصلاة .لانها مداعاة الى الخير والعمل .

    ولن تكون الحياة ممله اذا كررت حركات الصلاة نفسها طوال عمرك

    لان من عاش في سجن قد يعشق الحريه ولكنه يعد نفسه بالاعتدال.

    ومن عاش في حريه فانه قد لا يعلم بالخير اللذي فيه الا اذا دخل السجن.

    وتعويد النفس على تكرار نفس الحركات يوميا مع التركيز والضغط على

    النفس يجعل باقي امور الحياة المتكرره غير ممله وسهله وجميلة.

    اخي العزيز

    الانسان دائما يخاف ان يكون عبدا او ان يحمله احد اثقالا او ان يغرق
    او ان يقع من مرتفع او ينهض من نوم او يقف وهو جالس مرتاح
    او ان يكون وحيدا او…. الخ

    جرب الوضوء والصلوات والزكاة والتصدق

    او ببساطه
    سمها نظافه كما امر الله ورياضه كما امر الله و تبرع ومساعده و
    و ..كما امر الله ..فهو اللذي خلقك( صنعك ) وايضا اخبرك كيف تفعل
    هذه الامور .

    تماما مثل السيارة اللتي تصنعها وتريدها ان تعيش فانت الادرى بكيفيتها.

    والكلام يطول ..

    وسبحان الله والحمدلله ولا إله الا الله والله اكبر.
    ولاحول ولا قوة الا بالله.

  9. ” ياأيها الذين آمنوا ليستأذنكم الذين ملكت أيمانكم والذين لم يبلغوا الحلم منكم ثلاث مرات من قبل صلاة الفجر وحين تضعون ثيابكم من الظهيرة ومن بعد صلاة العشاء ثلاث عورات لكم ليس عليكم ولا عليهم جناح بعدهن طوافون عليكم بعضكم على بعض كذلك يبين الله لكم الآيات والله عليم حكيم “.( النور 58 )
    .
    .
    هنا يخبرنا الله سبحانه وتعالى بشكل واضح أن ثمة صلاة اسمها ( صلاة العشاء ) !!!
    كيف ذهب الكاتب إلى أن الصلاة فقط في الفجر والأصيل ؟!!. إن كان ذكر الله هو الصلاة ، ماذا نقول عن أمر ” أقم الصلاة ” . وفي القرءان الكريم وكذلك اللغة العربية لايوجد مفردتان تحملنان ذات المعنى .
    تحياتي

  10. بارك الله فيك وزادك علما ونفع بك المسلمين ..آمين

  11. لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ ﴿٥٨ النور﴾
    وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ وَمِنْ بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاءِ ﴿٥٨ النور﴾


    الأخت رنا
    يرجى توضيح السؤال.

  12. أية صلاة الجمعه لم يوردها الكاتب ولم يعلق عليها ولم يُبين علاقتها في مذاهب اليه من الصلوات المفروضه؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    تحتاج الى إيضاح
    هدانا الله والمسلمين الى هدي محمد صَل الله عليه وسلم دون تحريفً ولاتضليل.

  13. لماذا فصل الله فى القرآن الوضوء والطهارة وابداء الزينة والأرث وأشياء كثيرة، أقل أهمية من الصلاة، ورغم ذلك لم يفصل كيفية الصلاة.

  14. سلام ..تحياتي وتهانيا حارة لك ……..إاذن لي: صلاة الفجر__ والاصال او العشي __ والصلاة زلفا )اي قليلا( من اليل نشكر فيها__والصلاة الوسطى من يوم الجمعة ..اسال الله سبحانه ان يهدينا

  15. تعديل

    أقم وردت مرتين

    وأقم مره

    أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا الإسراء (78)

    يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَٰلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ لقمان (17)

    وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذَّاكِرِينَ هود (114)

    من أين جئتم بأن لفظ أقم ورد خمساً؟

  16. ماصحه أن حذيفة بن اليمان كان يصلي لوحده وأن معاويه زاد في الصلوات ؟

  17. أعتذر,

    أقم + وأقم وردت خمس مرات

    اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ العنكبوت (45)

    إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي طه (14)

    أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا الإسراء (78)

    يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنكَرِ وَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَٰلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ لقمان (17)

    وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذَّاكِرِينَ هود (114)

  18. أخي الكريم . قال الله جل وعلا بعد بسم الله الرحمن الرحيم
    رجال لا تلهيهم تجارة ولا بيع عن ذكر الله وإقام الصلاة وايتاء الزكاة يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار
    صدق الله العظيم

    سؤالي لك متى كانت التجارة والبيع في زمن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في الليل ام عند صلاة الفجر أم خلال النهار

    وكيف تلهيهم التجارة عن الصلاة إذا كان كل منهما يحدث في زمن غير زمن حدوث الآخر
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    الآيات التي ذكرت كانت خاصة بشخص الرسول والرسل من قبل وكان لهم تكليف إضافي عن عامة الناس فهم رسل الله فمسؤولياتهم أكبر من من تلك المناطة بنا

    أرجو أن تكون استفدت من ردي هذا وأرجو حذف المقال كيلا يضل من ليس لديه دراية
    والسلام عليكم

  19. يقو الله سبحانه وتعالى في سورة النحل ” وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون ” هذه توضح ثلاثة مصادر لتحقيق الأحكام والتشريعات الاسلامية، أولا الذكر وهو القرآن ثانيا بيان النبي وتوضيحه لما جاء في الذكر وهو السُّنّٓة المطهرة ثالثا فكر الأمة وتأملها في القرآن والسنة لإقامة التشريعات في منهج الحياة… كاتب المقال اعتمد على القرآن وعلى تفكيره ولم يعتمد المصدر الثاني وهو السنة ، وبهذا لن يهتدي أبدا إلى الهدى وإلى الصراط المستقيم ، وأسأله هل نحن المسلمون نعتمد على القرآن وفهم الكاتب للقرآن ونترك فهم النبي صلى الله عليه وسلم ؟ أرجو أن يتصور الكاتب أن منزلة النبي صلى الله عليه وسلم في نفوس المسلمين أرقى وأعظم كثيرا من الكاتب نفسه.

  20. اخي اتقي الله انت تشبه بكلامك مسيلمة الكذاب الذي اراد الفتنة بين المسلمين بحذف صلاة الفجر والعشاء باتقي الله انت جاهل بديننا الكريم فابتعد عنه والا هلكت في الدنيا قبل الاخرة

  21. كان يكفيك أن تقول هذا مافهمته من آيات الله والله أعلم. أما أن تقسم وتشهد الله على أن فهمك هو مراد الله فهذا اتخاذ هواك إلها.
    ثلاثة أرباع كلامك تعفيس في تعفيس وسأكتفي بتعفيسة واحدة لأنها رئيسية تنسف فكرة 3 صلوات فقط

    طرفي النهار وزلفا من الليل.
    القرآن نفهمه بلسان عربي مبين. طرفي يعني مثنى يعني اثنان
    زلفا جمع وأقل الجمع ثلاثة
    اثنان وثلاثة يساوي خمسة. يعني أقل عدد للصلوات خمسة في اليوم لأن اليوم الكامل مكون من نهار وليل

    تواضع ولاتصب بالغرور فالقرآن لايعطي مكنوناته لقلب ملوث بالكبر والغرور

  22. احب ان اقول ان ماذكر حول عدد الصلوات فيه الحقيقة من اﻻخ بنور بحسب ما ذكر في القران ولكنه اخطاء في قوله ان صﻻة الجمعه لم تذكر في القران وخفي عليه ان ذكر صﻻة الجمعه هي دليل على عدم وجود صﻻة للظهر واﻻ قال تعالى واذا نودي لصﻻة الظهر فاسعو الى ذكر الله وذرو البيع فالصﻻة مخصصة ليوم الجمعة فقط وهذا دليل على عدد الصلوات

  23. السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    لقد توجهت بسؤال الى الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي رحمه الله في جامع دنكز في دمشق … عن عدد الصلوات المفروضة في كتاب الله … فكانت أجابته أنها ثلاث صلوات مفروضة من الله عز وجل في القرآن الكريم وهناك أثنتان سنة عن الرسول الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم … فيصبح المجموع خمسة .

    سؤالي عن الصلاة ( تعدادها وتسمية الصلاة الوسطى )

    [ انتقل الى الصفحةانتقل الى الصفحة: 1, 2, 3, 4]

    http://readz.top-me.com/t96-topic

    0999854552

    @@@@@@@@@@@@@@@@@

  24. ماذا تقول فی هذه الایه(يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمانُكُمْ وَ الَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ثَلاثَ مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلاةِ الْفَجْرِ وَ حِينَ تَضَعُونَ ثِيابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ وَ مِنْ بَعْدِ صَلاةِ الْعِشاءِ ثَلاثُ عَوْراتٍ لَكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَ لا عَلَيْهِمْ جُناحٌ بَعْدَهُنَّ طَوَّافُونَ عَلَيْكُمْ بَعْضُكُمْ عَلى‏ بَعْضٍ كَذلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآياتِ وَ اللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ‏)

  25. مع الاسف بعض الاخوة
    يردون تخفيضات ………من رب العالمين
    بالصلاوات….الانسان يرد تقرب الى الله,,
    اتقوى الله بما تقولون

    الا ترون تحذير من الله معظم الايات بالقران فيه تحذير للانسان

  26. فرض الله تعالى على الأمة الإسلامية خمس صلوات فى اليوم والليلة خلال رحلة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) فى الإسراء والمعراج، وكانت فى أول الأمر خمسين صلاة فى اليوم والليلة ولكن نبينا الكريم سأل الله تعالى التخفيف عن أمته فى أمر الفريضة حتى أصبحت خمس صلوات بأجر خمسين صلاة.
    وقد وردت الكثير من الأحاديث التى روت قصة الإسراء والمعراج التى أكدت أن الصلاة فرضت فى هذه الرحلة ومن هذه الأحاديث ما رواه البخارى ومسلم أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال: «ثُمَّ فُرِضَتْ عَلَيَّ الصَّلَوَاتُ خَمْسِينَ صَلَاةً كُلَّ يَوْمٍ فَرَجَعْتُ فَمَرَرْتُ عَلَى مُوسَى، فَقَالَ: بِمَا أُمِرْتَ؟ قَالَ: أُمِرْتُ بِخَمْسِينَ صَلَاةً كُلَّ يَوْمٍ، قَالَ: إِنَّ أُمَّتَكَ لَا تَسْتَطِيعُ خَمْسِينَ صَلَاةً كُلَّ يَوْمٍ وَإِنِّي وَاللهِ قَدْ جَرَّبْتُ النَّاسَ قَبْلَكَ وَعَالَجْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَشَدَّ الْمُعَالَجَةِ فَارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ التَّخْفِيفَ لِأُمَّتِكَ، فَرَجَعْتُ فَوَضَعَ عَنِّي عَشْرًا فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى، فَقَالَ: مِثْلَهُ فَرَجَعْتُ فَوَضَعَ عَنِّي عَشْرًا فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى فَقَالَ مِثْلَهُ فَرَجَعْتُ فَوَضَعَ عَنِّي عَشْرًا.
    فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى، فَقَالَ: مِثْلَهُ، فَرَجَعْتُ فَأُمِرْتُ بِعَشْرِ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ فَرَجَعْتُ فَقَالَ مِثْلَهُ فَرَجَعْتُ فَأُمِرْتُ بِخَمْسِ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ فَرَجَعْتُ إِلَى مُوسَى، فَقَالَ: بِمَ أُمِرْتَ قُلْتُ أُمِرْتُ بِخَمْسِ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ قَالَ إِنَّ أُمَّتَكَ لَا تَسْتَطِيعُ خَمْسَ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ وَإِنِّي قَدْ جَرَّبْتُ النَّاسَ قَبْلَكَ وَعَالَجْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَشَدَّ الْمُعَالَجَةِ فَارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ التَّخْفِيفَ لِأُمَّتِكَ قَالَ سَأَلْتُ رَبِّي حَتَّى اسْتَحْيَيْتُ وَلَكِنِّي أَرْضَى وَأُسَلِّمُ قَالَ فَلَمَّا جَاوَزْتُ نَادَى مُنَادٍ أَمْضَيْتُ فَرِيضَتِي وَخَفَّفْتُ عَنْ عِبَادِي».
    وفى حديث آخر: «فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَيَّ مَا أَوْحَى فَفَرَضَ عَلَيَّ خَمْسِينَ صَلَاةً فِي كُلِّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ، فَنَزَلْتُ إِلَى مُوسَى صَلَّى اللّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : مَا فَرَضَ رَبُّكَ عَلَى أُمَّتِكَ؟ قُلْتُ خَمْسِينَ صَلَاةً. قَالَ ارْجِعْ إِلَى رَبِّكَ فَاسْأَلْهُ التَّخْفِيفَ، قَالَ: فَلَمْ أَزَلْ أَرْجِعُ بَيْنَ رَبِّي تَبَارَكَ وَتَعَالَى وَبَيْنَ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَام حَتَّى قَالَ: يَا مُحَمَّدُ إِنَّهُنَّ خَمْسُ صَلَوَاتٍ كُلَّ يَوْمٍ وَلَيْلَةٍ، لِكُلِّ صَلَاةٍ عَشْرٌ، فَذَلِكَ خَمْسُونَ صَلَاةً».
    وقد أجمع العلماء على أن الصلوات الخمس لم تفرض إلا في هذه الليلة.

  27. [ تعيين جبريل أوقات الصلاة للرسول صلى الله عليه وسلم ]

    قال ابن إسحاق : وحدثني عتبة بن مسلم ، مولى بني تميم ، عن نافع بن جبير بن مطعم ، وكان نافع كثير الرواية ، عن ابن عباس قال : لما افترضت الصلاة على رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاه جبريل عليه السلام ، فصلى به الظهر حين مالت الشمس ، ثم صلى به العصر حين كان ظله مثله ، ثم صلى به المغرب حين غابت الشمس ، ثم صلى به العشاء الآخرة حين ذهب الشفق ، ، ثم صلى به الصبح حين طلع الفجر ، ثم جاءه فصلى به الظهر من غد حين كان ظله مثله ، ثم صلى به العصر حين كان ظله مثليه ، ثم صلى به المغرب حين غابت الشمس لوقتها بالأمس ، ثم صلى به العشاء الآخرة حين ذهب ثلث الليل الأول ، ثم صلى به الصبح مسفرا غير مشرق ، ثم قال : يا محمد ، الصلاة فيما بين صلاتك اليوم وصلاتك بالأمس .

  28. بسم الله الرحمن الرحيم

    احببت المشاركه بالموضوع للاستفاده وقل ربي زدني علما وافتحها علينا بالحق واهدنا صراطك المستقيم

    للحديث عن الصلاه بالقران ومواقيتها علينا ان نيمز بين صلاه القول كالتسابيح مثلا في قوله تعالي

    فَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا ۖ وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَىٰ (130)

    وكذلك صلاة التهجد بالليل كما جاء في قوله تعالى

    وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَكَ عَسَىٰ أَنْ يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَحْمُودًا (79)

    نريد ان نعرف من القران ما هي الصلاه التي علينا اقامتها فعلا اي فعل اقامة اصلاه

    الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ (3)

    وَأَنْ أَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَاتَّقُوهُ ۚ وَهُوَ الَّذِي إِلَيْهِ تُحْشَرُونَالأنعام 72

    إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَىٰ يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًاالنساء 142

    وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَن يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا ۚ إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُّبِينًاالنساء 101

    وعشرات الايات البينات التي تتحدث عن فعل اقامة الصلاة وان لها مواقيت محدده

    فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىٰ جُنُوبِكُمْ ۚ فَإِذَا اطْمَأْنَنتُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ ۚ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا

    سنجد في كتاب الله عز وجل ايتان تتحدثان عن اقامه اصلاه فيهما المواقيت التي امر الله بها وبينها للمتدبرين في القران كله

    اولا

    أَقِمِ الصَّلَاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَىٰ غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ ۖ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا (78)

    والثانيه

    وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ ۚ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ۚ ذَٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذَّاكِرِينَ هود (114)

    لاحظ الايه الاولى جاء بها موعدين للصلاه وكانت بدايتها ان اقم وفي الثانيه جاءت واقم كانها عطفا على الاولى اي مواقيت اخرى توضحها الايه هذه

    الايه الاولى في موعد دلوك الشمس يعني قرب ظهورها والدلوك من معنى الدل مثلا ان يدلك شخص ما على عنوان او مكان فياخذك قريب اليه فتندل عليه ولا تكون قد وصلته فدلوك الشمس هو الوقت الذي تتحرى فيه طلوع الشمس وظهورها وتكون حريصا على ان يكون وقتا لم تظهر به الشمس بعد وهو وقت الفجر الذي نتحرى به قرب ظهورها وقد ارتبطت بالايه بغسق الليل وذكر فيها الله عز وجل قران الفجر اي وقت الفجر كما ان هناك ايه فيها ذكر اوقات قريبه من المعنى كقوله تعالى

    فَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا ۖ وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَىٰ

    اذن دلوك الشمس يقابله غسق الليل وطلوع الشمس يقابله غروبها

    فدلوك الشمس هو الفجر وغسق الليل هو العشاء وقت دخول الليل وحلول الظلمه وقد نصت الايه على هذين الموعدين صراحه كما بالايه

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ ۚ مِّن قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُم مِّنَ الظَّهِيرَةِ وَمِن بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاءِ ۚ ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ لَّكُمْ ۚ لَيْسَ عَلَيْكُمْ وَلَا عَلَيْهِمْ جُنَاحٌ بَعْدَهُنَّ ۚ طَوَّافُونَ عَلَيْكُم بَعْضُكُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ ۚ كَذَٰلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ ۗ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ

    اذن نصت الايه على موعدين للصلاه صلاة الفجر وصلاه العشاء . دلوك الشمس الى غسق الليل

    ثم تاتي الايه التي بعدها لتوضح ثلاث اوقات للصلاة

    وَأَقِمِ الصَّلَاةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنَ اللَّيْلِ ۚ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ۚ ذَٰلِكَ ذِكْرَىٰ لِلذَّاكِرِينَ هود (114)

    طرفي النهار هما وقتين طرفين للنهار وليس اوله واخره كما قد يفهم البعض لان النهار في القران هو الذي يكون مبصرا لا يخالطه ظلمه او ليل ويكون فيه المعاش كما توضح الايات التاليه معنى او وقت النهار

    هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَالنَّهَارَ مُبْصِرًا ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَسْمَعُونَ يونس 67

    وَآيَةٌ لَّهُمُ اللَّيْلُ نَسْلَخُ مِنْهُ النَّهَارَ فَإِذَا هُم مُّظْلِمُونَ يس 37

    وَجَعَلْنَا النَّهَارَ مَعَاشًا النبإ 11

    اذن الايات والكثير غيرها بالقران الكريم توضح ان النهار هو المبصر ليس فيه ظلمه وفيه ينتشر الناس للمعاش واطراف النهار تكون ضمن هذا الوقت المبصر وليس اول واخر او اعلى واسفل كما بالايات

    أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا نَأْتِي الْأَرْضَ نَنْقُصُهَا مِنْ أَطْرَافِهَا ۚ وَاللَّهُ يَحْكُمُ لَا مُعَقِّبَ لِحُكْمِهِ ۚ وَهُوَ سَرِيعُ الْحِسَابِ
    (41)

    فاطراف الارض ليس اعلاها واسفلها او اولها واخرها
    كما ان اطراف الانسان هي الارجل والذراعين وهي ليست اعلاه واسفله او اوله واخره بل اطرافه كما هي اطراف الارض وهكذا طرفي النهار هما وقتين الاول في طرف النهار المبصر الاول والثانيه طرف النهار المبصر الثاني قبل دخول الظلمه والليل

    وهما صلاتي الظهر والعصر فيهما نار مبصر وضياء لا تخالطه ظلمه وفيه معاش ونشور

    اما الوقت الخامس وهو ما قال تعالى عنه انه زلفا من الليل اي قريبا من الليل وليس عندما تظلم او يدخل الليل فتكون قريبه من وقت الليل حيث جاءت كلمة زلفى لتعبر عنه وهي كما بالايات التاليه

    وَأُزْلِفَتِ الْجَنَّةُ لِلْمُتَّقِينَ (90) وَبُرِّزَتِ الْجَحِيمُ لِلْغَاوِينَ (91)

    فَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ ۖ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ (63) وَأَزْلَفْنَا ثَمَّ الْآخَرِينَ (64) وَأَنْجَيْنَا مُوسَىٰ وَمَنْ مَعَهُ أَجْمَعِينَ (65) ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآخَرِينَ (66)

    وَمَا أَمْوَالُكُمْ وَلَا أَوْلَادُكُمْ بِالَّتِي تُقَرِّبُكُمْ عِنْدَنَا زُلْفَىٰ إِلَّا مَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا

    وايات اخرى كثيره

    فياتي المعنى هو القرب من الشيء وليس الالتصاق به فهو وقت اقتراب الليل وليس دخوله وكذلك تكون فيه الرؤيه مشوشه قليلا كما كان حال موسى ومن معه حين ازلفوا بعد شق البحر وكانت الرؤيه مشوشه في ذلك الوقت والموقف العظيم مع اقترابهم من النجاه فجاءت الايه توضح ان الوقت هو زلفا من الليل اي قربا من الليل وقت اقترابه حيث يكون وقت الغروب ويكاد يتقرب الليل بعدها بقليل

    اذن هذه الايات الكريمات تبين للناس ان اوقات الصلاه هي خمسه كما بينت في الشرح السابق والله اعلم

    دلوك الشمس : صلاة الفجر
    طرف النهار الاول: صلاة الظهر
    طرف النهار الثاني : صلاة العصر
    زلفا من الليل : صلاة المغرب
    غسق الليل صلاة العشاء

    ونسال الله الهدايه لنا ولكم جميعا امين

    ملاحظه : هذا المبحث قام به الدكتور رشيد الجراح له كل الشكر والتقدير

  29. ليس شرط أن يكون الوقت أساسا للتشريع حسب قولك
    مثلا إذا قلت انا اريد منك أن تقوم بعمل لي من الصباح إلى الظهر ومن المغرب الى الليل
    فهل بالضرورة أن تعمل عمل واحدا فقط في الصباح وعملا واحدا فقط في المساء.
    غير معقول

  30. جزاكم الله خيرا
    هذا ما توصلت إليه منذ مدة و غيرت صلاني وفقه
    بحثت كثيرا عمن يوافق تدبراتي و الحمد لله وجدت من توصل إلى نفس ما توصلت إليه
    أنا لست وحيدا الحمد لله

  31. الدي يحيرني اكثر هو : هل الله فرض في البداية 50 صلاة في اليوم : ارى دلك- والله اعلم – غير ممكن ولا يقبله العقل وغير منطقي وغير عملي ولا تطبيقي

  32. {واذكر عبدنا داوود ذا الأيد انه أواب انا سخرنا الجبال معه يسبحن بالعشي والإشراق} ق
    خطأ ليست سورة ق بل سورة ص صحح أخي فلا تنشر شيئا خاطئا

  33. بعد بحث و ان لم اكن من أهل العلم الشرعي الا أني وجدت حل وسط بين أهل السنة و القرآنيين و هو نسخ وجوب الخمس بالثلاث

  34. السلام عليكم

    قال الله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِيَسْتَأْذِنْكُمُ الَّذِينَ مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ وَالَّذِينَ لَمْ يَبْلُغُوا الْحُلُمَ مِنْكُمْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِنْ قَبْلِ صَلَاةِ الْفَجْرِ وَحِينَ تَضَعُونَ ثِيَابَكُمْ مِنَ الظَّهِيرَةِ وَمِنْ بَعْدِ صَلَاةِ الْعِشَاءِ ثَلَاثُ عَوْرَاتٍ ) سورة النور 58

    هذه الآية تبين انه لا يوجد صلاة عند وقت الظهيرة و الله أعلم

  35. وجدت اخيرا ان كل الايات الكريمة المكية والمدنية اي حتى بعد الاسراء والمعراج كسورة الاحزاب لم تتحدث الا عن صلاتين : الفجر والعشاء .. ومواقيتها الاولي قبل طلوع الشمس والثانية قبل غروبها . فصلاة الفجر في وقت الفجر . والعشاء في وقت العشي وهو قبل الغروب لقصة سليمان .. بالعشي .. حتى توارت بالحجاب . اما دلوك الشمس .. فالدلك والدلوك هو زوال ضؤها وشعاعها قبيل الغروب . فمن طلوعها حتى غروبها لا يحصل لها تغيير ظاهر الا زوال شعاعها قبيل الغروب حتى انك تستطيع النظر اليها دون اذى . فهذا هو موعد العشاء حتى ظهور غسق الليل اي شفق الغروب ايذانا بدخول اليل . اما زلفى من الليل فهي صلوات النافلة جعلها الله لنا ليلا .. ومن الليل فسبح .. ومن الليل فتهجد به نافلة لك .
    اما الصلاة الوسطى هى نفسها نوافل الليل . لانها في وسط الصلاتين العشي والابكار او وسط الليل ايضا . لذا قال : حافظوا على الصلوات اي المفروضات والصلاة الوسطى اي النوافل لذا قال وقوموا لله قانتين !!
    فاذا جمعنا كل الايات معا ﻻ نجدها تتحدث الا عن صلاتين . الفجر قبل الطلوع والعشاء في وقت العشي قبيل الغروب عند دلوك اﻻشمس اي احمرارها وخفوت شعاعها وينتهى وقتها بدخول غسق الليل وعلامته ظهور شفق الغروب وحلول الظلمة !!
    الامر الثاني نوافل الليل واجبة اقلها صلاة الوتر لدخولها في قوله اقم . اقم الصلاة طرفي النهار . الفرض . وزلفى من الليل . النافلة .
    زلفى من اليل شرحتها الاية التى جعلت صلاة الليل نافلة . ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى ان يبعثك ربك مقاما محمودا .
    يبقى ان اول مافرض في الاسلام الصلاة منذ بدايتها ف مكة ولم تتغير حتى في سورة الاحزاب المدنية التى جاءت بعد المعراج .

  36. ملحق لمقالى السابق : هذه الاية : اقم الصلاة طرفي النهار وزلفى من الليل . هي نفس الامر في هذه الاية : اقم الصلاة لدلوك الشمس الى غسق الليل وقران الفجر ان قران الفجر كان مشهودا ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى ان يبعثك ربك مقاما محمودا … فتأملوا
    فالزلفى هي القربى ويتزلف اي يتقرب ويتملق !!

  37. ملحق اخير :
    العشي والابكار . ابكار جمع بكرة . وعشي جمع عشاء .
    ومن قصة سليمان . اذ عرض عليه بالعشي … حتى توارت بالحجاب . اذن العشي قبيل الغروب . وهو مادلت عليه الاية . اي مابين دلوك الشمس حتى غسق الغروب والذي يبدأ عنده دخول الليل

  38. قال تعالى : ( فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون ، وله الحمد في السموات والأرض وعشياً وحين تظهرون ) الروم .
    الآيات هنا ذكرت أربع صلوات فقط ، مع أن المسلمين يؤدون خمس صلوات ” زائداً السنة ” فلماذا لم تذكر الصلاة الخامسة ؟ أنا مسلم جاد في السؤال ولا أحاول إطلاقا تخطئة القرآن .
    تم النشر بتاريخ: 1999-07-10
    الجواب:
    الحمد لله
    جاء في تفسير هذه الآية ، عن ابن عباس رضي الله عنه قال : الصلوات الخمس في القرآن ، فقيل له : أين ؟ فقال : قال الله تعالى : ( فسبحان الله حين تمسون ) صلاة المغرب والعشاء ، ( وحين تصبحون ) صلاة الفجر ، ( وعشياً ) العصر ، ( وحين تُظهرون ) الظهر . وقاله من المفسرين أيضاً الضحاك وسعيد بن جبير .
    وقال بعضهم بل الآية فيها ذكر أربع صلوات ، أما العشاء فلم تذكر في الآية ، وإنما ذكرت في سورة هود آية 114 وهي قوله تعالى : ( وزُلفاً من الليل ) .
    وأكثر المفسرين على القول الأول ، قال النحاس رحمه الله : ” أهل التفسير على أن هذه الآية : ( فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون … ) في الصلوات .
    وقال الإمام الجصاص رحمه الله تعالى : قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { إنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا } . رُوِيَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ أَنَّهُ قَالَ : ” إنَّ لِلصَّلاةِ وَقْتًا كَوَقْتِ الْحَجِّ ” . وَعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ وَمُجَاهِدٍ وَعَطِيَّةَ : ” مَفْرُوضًا ” . .. وَقَوْلُهُ : { مَوْقُوتًا } مَعْنَاهُ أَنَّهُ مَفْرُوضٌ فِي أَوْقَاتٍ مَعْلُومَةٍ مُعَيَّنَةٍ , فَأَجْمَلَ ذِكْرَ الأَوْقَاتِ فِي هَذِهِ الآيَةِ وَبَيَّنَهَا فِي مَوَاضِعَ أُخَرَ مِنْ الْكِتَابِ مِنْ غَيْرِ ذِكْرِ تَحْدِيدِ أَوَائِلِهَا وَأَوَاخِرِهَا , وَبَيَّنَ عَلَى لِسَانِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم تَحْدِيدَهَا وَمَقَادِيرَهَا . فَمِمَّا ذَكَرَ اللَّهُ فِي الْكِتَابِ مِنْ أَوْقَاتِ الصَّلاةِ قَوْلَهُ : { أَقِمْ الصَّلاةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ } ذَكَرَ مُجَاهِدٌ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ : { لِدُلُوكِ الشَّمْسِ } قَالَ : ” إذَا زَالَتْ الشَّمْسُ عَنْ بَطْنِ السَّمَاءِ لِصَلاةِ الظُّهْرِ ” { إلَى غَسَقِ اللَّيْلِ } قَالَ : ” بُدُوُّ اللَّيْلِ لِصَلاةِ الْمَغْرِبِ ” . وَكَذَلِكَ رُوِيَ عَنْ ابْنِ عُمَرَ فِي دُلُوكِهَا أَنَّهُ زَوَالُهَا . .. وَقَالَ تَعَالَى : { وَأَقِمْ الصَّلاةَ طَرَفَيْ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِنْ اللَّيْلِ } , رَوَى عَمْرٌو عَنْ الْحَسَنِ فِي قوله تعالى : { طَرَفَيْ النَّهَارِ } قَالَ : ” صَلاةُ الْفَجْرِ , وَالأُخْرَى ( أي الطرف الآخر ) الظُّهْرُ وَالْعَصْرُ ” { وَزُلَفًا مِنْ اللَّيْلِ } قَالَ : ” الْمَغْرِبُ وَالْعِشَاءُ ” . فَعَلَى هَذَا الْقَوْلِ قَدْ انْتَظَمَتْ الآيَةُ الصَّلَوَاتِ الْخَمْسَ . .. وَرَوَى لَيْثٌ عَنْ الْحَكَمِ عَنْ أَبِي عِيَاضٍ قَالَ : قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : ” جَمَعَتْ هَذِهِ الآيَةُ مَوَاقِيتَ الصَّلاةِ : { فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ } الْمَغْرِبَ وَالْعِشَاءَ { وَحِينَ تُصْبِحُونَ } الْفَجْرَ { وَعَشِيًّا } الْعَصْرَ { وَحِينَ تُظْهِرُونَ } الظُّهْرَ ” . وَعَنْ الْحَسَنِ مِثْلُهُ . وَرَوَى أَبُو رَزِينٍ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ : { وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ } قَالَ : ” الصَّلاةُ الْمَكْتُوبَةُ ” وَقَالَ : { وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى } . وَهَذِهِ الآيَةُ مُنْتَظِمَةٌ لأَوْقَاتِ الصَّلَوَاتِ أَيْضًا . فَهَذِهِ الآيَاتُ كُلُّهَا فِيهَا ذِكْرُ أَوْقَاتِ الصَّلَوَاتِ .. انتهى : أحكام القرآن للجصاص باب مواقيت الصلاة
    ومما ينبغي أن تعلمه أيها الأخ المسلم أنّ القرآن لم يشتمل على تفصيل جميع الأحكام وإنما ذُكرت فيه أحكام كثيرة بالإضافة إلى ذكر حجيّة السنّة التي وردت فيها أحكام تفصيلية كثيرة لم تُذكر في القرآن ، قال الله تعالى : ( وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (44) سورة النحل ، وقال تعالى : ( وَمَاءاتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ ) سورة الحشر 7 وقال النبي صلى الله عليه وسلم “.. أَلا إِنِّي أُوتِيتُ الْقُرْآنَ وَمِثْلَهُ مَعَهُ .. ” رواه الإمام أحمد 16546 وهو حديث صحيح ، فسواء وردت الأحكام في القرآن أو في السنّة فالكلّ حقّ والكلّ صحيح والمصدر واحد وهو الوحي من رب العالمين .

  39. سؤال أستاذي الفاضل ..انت هنا تقول ل يدعون اي يعبدون بالصلاة ،،كيف وانت تقول ان الصلاة استعانه وليست عبادة،،أرجو التوضيح

  40. أنت كذبت القرآن إذ كذبت بصلاة الجمعة المذكورة في قول الله يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ *فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانْتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِنْ فَضْلِ اللَّهِ وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
    فجهلك بها في القرآن دليل على جهلك بما هو معروف من الدين بالضرورة. أما كفرك بها يخرجك من الإسلام نهائيا لأنه كفر بالقرآن.

  41. لا أراك ياشحرور إلا أنك تخلط السم بالدسم تأخذ من القرآن مايناسب ضلالك وكذبك وتنكر الحديث جملة وتفصيلا اتق الله ياشحرور

اترك تعليقاً