الرئيسية المنتديات الأسئلة والأجوبة

إنشاء سؤال جديد في قسم “الأسئلة والأجوبة”
معلوماتك:






أرشيف الأسئلة والأجوبة


مشاهدة 15 أسئلة - 1 إلى 15 (من مجموع 506)
    • سؤال
    • الكاتب
    • تمّ الإنشاء في
    • السلام عليكم دكتور .. حبيت اسأل سؤال بما يخص القضاء والقدر انت اخر شي لخصت ان الاقدار جميعها مكتوبه ولقضاء هو مانقضيه نحن ف حسب هذا المفهوم ان الانسان مخير بحياته فسؤالي هو في سورة الكهف عندما قتل الخضر عليه الاسلام الغلام الي كان ابويه صالحين الولد لم يكبر بعد فيقرر ان يكون شقي او صالح … ا وليس هذا دليل على انو الله يعرف ماذا سيفعل كل عبد ؟ … والايه التي تقول “وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ ” يعني مشيئتنه مربوطة بمشيئت الله فكيف لنا حرية الاختيار ؟
      وشكرا


      القضاء يصبح قدراً بعد حدوثه.
      و العبد الصالح آتاه الله من علمه اللدني، بمعنى “ماذا لدينا الآن؟” في المكان والزمان، وهو علم أن الغلام (وهو في بداية الشباب وليس طفلاً) في طريقه لارتكاب جريمة فقتله، والعبد الصالح يمثل هنا “المخابرات” حيث يكون لديهم دلائل على الشخص لا يعرفها العامة، وموسى اعترض على هذا القتل، وهذا طبيعي لأن الإنسان لا يدرك العدالة الإلهية كيف تعمل.
      أما المشيئة فهي ظرفية، أي يشاء الله في ظروف معينة وقد لا يشاء، فالأمر بيدك إلا في حالات استثنائية كأن يستجيب لدعائك فيلهمك طريقاً دون غيره.


    •  Mustafa

    • 6 يوليو 2017
    • مسا الخير دكتور محمد حابة اسأل لماذا بعض الأئمة يمنعون المرأة الحائض من لمس المصحف …لماذا لايجوز الحائض أن تلمس المصحف او تدخل ساحة مسجد هذا فيه تقليل من شأن المرأة وقد يشعرها بالنقص ما رايك في الموضوع؟


      لا يوجد ما يمنع الحائض من لمس المصحف أو دخول المسجد، والفقه الموروث استند إلى قوله تعالى “لا يمسه إلا المطهرون” علماً أن “المطهرون” هم الملائكة ونحن متطهرون، ومن جهة أخرى المقصود في الآية هو القرآن الكريم في اللوح المحفوظ، وليس الصفحات الورقية للمصحف.


    •  شيما حماد

    • 4 يوليو 2017
    • السلام عليكم سيدي الدكتور

      تكررت مفردة صاحبته فب التنزيل الحكيم مرتان في سورة المعارج و سورة عبس…
      سؤالي دكتور هل معناها هو المتعارف عليه في حياتنا ..أم يقصد بها معنى آخر؟؟؟
      وشكرا لكم سيدي


      الصاحبة هي الزوجة أو المرأة التي أحبها وأحب صحبتها.


    •  عصام عادل

    • 4 يوليو 2017
    • سلام عليكم دكتور ..
      (وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلًا أَنْ يَنْكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ ۚ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ ۚ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ ۚ فَانْكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلَا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ ۚ فَإِذَا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَيْنَ بِفَاحِشَةٍ فَعَلَيْهِنَّ نِصْفُ مَا عَلَى الْمُحْصَنَاتِ مِنَ الْعَذَابِ ۚ ذَٰلِكَ لِمَنْ خَشِيَ الْعَنَتَ مِنْكُمْ ۚ وَأَنْ تَصْبِرُوا خَيْرٌ لَكُمْ ۗ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ)
      [سورة النساء 25]
      مالمقصود بصدر الاية (من لم يستطع منكم ان ينكح المحصنات…) مالمقصود بالمحصنة هنا ولماذا قال من لم يستطع منكم اي كأنما يحل لنا في ظرف معين ان نستطيع !! هكذا اقرأها ، ارجو التوضيح دكتور ولما بعدها من تكملة الاية الكريمة ..


      الفرق بين الزواج وعقد ملك اليمين أن الأول ميثاق يتضمن التزاماً، ويترتب عليه أسرة ونسب وصهر وأولاد وسكن وحياة مشتركة، أي أعبلء مادية عبر عنها الله تعالي بقوله “طولاً” ، بينما الثاني هو عقد بالتراضي مقابل أجر “آتوهن أجورهن”، أي هناك فرق في الأعباء والتكاليف.
      ومن لا يستطيع الزواج يمكنه اللجوء إلى عقد ملك اليمين، والذي نراه في عصرنا الحالي تحت مسميات المتعة والعرفي والمسيار والمساكنة، لكن كل هذا يجب أن يتم بموافقة المجتمع “فانكحوهن بإذن أهلهن”.


    •  عمار علي

    • 4 يوليو 2017
    • السلام عليكم دكتورنا العزيز!
      بالبداية اريد ان اشكر على كل مجهوداتك وما تقدمه للامة الاسلامية وللناس جميعاً!
      سؤالي متعلق بمسألة القضاء والقدر بما انك تقول وتؤمن بان الاقدار هو كلمات الله وكل شيء موجود هو اقدار الله وان القضاء هو اختيارنا لاقدار الله بنعم او لا اي بعد اختيارنا لاي شيء فهذا قضاءنا لذلك الامر وعندك ادلة قوية على ذلك من القران الكريم، فما هو جوابك عن ذلك الطفل الذي يولد مشلولاً او يموت في بطن امه؟ وهناك اسئلة كثيرة بهذا النمط بامكانك ان تتخيلها… لكن اريد ان تجاوب على سؤالي الطفل الذي يولد مشلولاً او الذي يموت في بطن امه فمن الذي يقضي هذا الامر؟
      وشكراً


      الله تعالى قدر الصحة والمرض، وترك للإنسان القضاء ضمن الموجودات، والإنسان يتقدم في هذا المجال، والدليل على ذلك اكتشاف اللقاحات مما أدى إلى انخفاض عدد وفيات الأطفال بشكل هائل، ووفاة الجنين في بطن أمه أو ولادته مشلولاً له أسبابه، وعلى الطب دراستها ومعالجتها، والله تعالى لا يتقصد إنساناً بعينه ليعاقبه بولادة طفل ميت مثلاً.


    •  دلشاد

    • 4 يوليو 2017
    • ورد في نصوص الأوائل : أنَ الله عليم – قدير – و ما الى دلك من الأسماء الحسنى …
      يراودني سؤال :
      هل يمكن أنَ نقول : أنَ الله عاقل ؟.


      أسماء الله الحسنى وردت في التنزيل الحكيم.
      والله كامل المعرف والكمال لا يكون إلا في واحد، أما العقل للإنسان فهو صفة مكتسبة.


    •  Pégase

    • 3 يوليو 2017
    • دكتور مالحل لمشكلات العقل العربي ؟


      الحل هو في الاعتراف بالمشكلة أولاً، ومن ثم التغيير ابتداءً من الأفراد إلى الجماعات، بحيث يصبح العقل مقدماً على النقل، سواء في الدين أم في غيره، والانفتاح على العلم والمعرفة.


    •  أنس

    • 3 يوليو 2017
    • السلام عليكم دكتور
      انا من متابعيك الأوفياء و من عادتي أخد أفكاركم و أفكار المعارضين لكم و محاولة المقارنة و الإقتناع بما هو منطقي. مع العلم أنني أبحث في ما تقولون حتى أتبين.
      يشرفني أنني و في كل مرة أرجع مصدقا لما قلتم و مقتنعا به و الحمد لله أظن أنكم أنرتم طريقي.
      اليوم أكتب لكم لأنني و الله في حيرة. لقد سمعت منكم قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام و قلتم أن في سورة البقرة لا وجود لإبراهيم بل تم ذكر إبراهم.
      ذهبت لأتأكد فوجدت أنه فعلا في رواية حفص ما قلتم صحيح و لكن هذا غير صحيح في رواية ورش حيث لم يذكر سوى إبراهيم.
      و كان هذا صدمة بالنسبة لي فلا يمكن لكلام الله أن يسمح بمثل هكذا فوارق مع العلم أن هناك فوارق كثيرة أخرى.
      أنا أؤمن بالله و أعرف أنه صدق الله العظيم و أن هاته الفوارق إنما هي من عند البشر.
      أرجو منكم توضيح الأمر لي أو إعطائي وجهة نظركم لأن الأمر ليس بالهين علي و شكرا دكتور.


      التنزيل الحكيم أنزل منطوقاً والرسول نطقه أمام أصحابه وهم دونوه على اختلاف لهجاتهم وفق قبائلهم، ومن هنا نتج اختلاف القراءات، ورغم أني لم أجد سبباً للاختلاف بين “إبراهيم” و “إبراهم”، إلا أني أعتقد بوجود هذا الاختلاف، كما هو الاختلاف بين “الصلاة” والتي تدل برأيي على الصلة مع الله، و”الصلوة” وتدل على الصلاة الشعائرية، رغم وجود مصاحف لا تحوي هذا الفرق في الكتابة.


    •  ياسين

    • 3 يوليو 2017
    • مرحباً دكتور واطال الله بعمرك اسعدتني بالحقيقة التي بحثت عنها لسبع سنين.
      انا عندي سؤال وسؤال مهم جداً، هنالك العديد من المسلمين مثليين(Gay) يعبدون الله باحسن صورة ومن ضمنهم صديقاً عزيز علية لم يجد جراباً مقنعاً من اي رجل دين ولكن هو يقول انا ولدت بهذا الميول والكثير غيره يقول هذا وهنالك الكثير من الشابات او الشباب وبسبب الكبد الجنسي لدينا يضطرون او يلبون غرائزهم الجنسية في عمر المراهقة مع نفس الجنس وبعد سن المراهقة يتبين لهم بان ميولهم الجنسي لنفس الجنس او للجنس الاخر.
      اغلب الاديان والمجتمعات يرفضون فكرة المثلي الجنس. فاغلب المجتمعات ترفض الاختلاف باغلب الاشياء.
      ماذا قال الله عن هذا الموضوع بصراحة؟


      التنزيل الحكيم اعتبر المثلية الجنسية فاحشة، وعبر عنها بمصطلح “أخدان” حيث “الخدن” هو الصاحب من الجنس ذاته (الخدود في الوجه متماثلة)، فقال تعالى {وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ} و {وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ}، أما تطبيق العقوبة في الحالتين (الإناث أو الذكور) لا يتم إلا حين حدوث الأمر في العلن.
      ومع ذلك أقول أن الله أعلم بحاجات عباده، وبمن لديه خلل بيولوجي خارج عن إرادته.


    •  Hasan

    • 3 يوليو 2017
    • وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ
      لماذا قال عبادكم وليس عبيدكم
      هل هناك عباد لغير الله؟
      أليس مفرد عباد الأصوب عابد
      وعبد مفرد لعبيد
      دائما ذُكر المفرد عبدًا في الآيات
      أنا مع إلغاء الترادف لكن هذه الآية حيرتني جدا والمفردتين عموما
      أرجو أن يصل ايميل بالإجابة لأني استفسرت قبل ولم يصلني شيء لا أعلم هل أجيب على الاستفسار وعلي أن أبحث بين كم الإجابات أم سقط السؤال سهوا


      العباد والإماء لا تطلق إلا على الأحرار، والمعنى في الآية: “عبد الله” و “أمة الله” أي ليسوا عبيداً، وسيأتي الشرح مفصلاً في كتابي القادم قريباً “هلاك القرى ونشوء المدن”.


    •  رنا

    • 3 يوليو 2017
    • السلام عليكم دكتور محمد الشحرور

      سؤالي قد يبدو بديهي للجميع ولكن احتاج من حضرتك الشرح

      لا يوجد ولا اية في القرآن قد نهت اتيان المرأة من دبرها باستثناء ايتين غير صريحات اللغة وانما قد يكونو صريحات المعنى
      الأولى :فإذا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ من حيثُ أَمرَكُمُ اللهُ
      الثانية : سَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ
      وهما في نفس السورة

      أي ان الله تعالى لم يأتي على ذكر النهي في سورة صريحة
      وقد اعتمد الفقهاء على حديث مروي عن عبد الله بن عمر في شرح معنى الآية واعتبر ان فرج المرأة هو مكان الحرث
      وأن اي مكان آخر هو حرام

      سؤالي لحضرتك هو أنه اذا كان الفقهاء شرعو ولم يمنعو ادخال الذكر في فم الإمرأة على ان لا يمني فيه مع انه ليس مكان للحرث فما سبب تحريم الدبر أم ان الإثنين حرام أم هل يجوز اتيان الدبر مع عدم الإمناء فيه
      وأعتذر عن طرح هكذا موضوع


      قال تعالى {فإذا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ من حيثُ أَمرَكُمُ اللهُ} أي إتيان المرأة يكون من مكان اعتزالها في المحيض وهو الفرج، أما {نسَاؤُكُمْ حَرْثٌ لَكُمْ فَأْتُوا حَرْثَكُمْ أَنَّى شِئْتُمْ} فالنساء هنا جمع نسيء وليس جمع إمرأة، فالحرث للذكور والإناث معاً وهو المكسب.


    •  أبو النور

    • 2 يوليو 2017
    • اذا سمحت ممكن تفسير ايه ( ومن اعرض عن ذكري فان له معيشه ضنكا )
      وشكرا


      ذكر الله ليس تمتمات وإنما التزام لوصاياه وصراطه المستقيم، ومن يخرج عن الصراط سيعيش في ضيق قد يتجلى في تأنيب الضمير مثلاً.


    •  محمد بشري

    • 2 يوليو 2017
    • السلام عليكم ، تحياتي لجهدكم الرائع، عندي سؤال لحضرتكم
      هناك مجموعة من الباحثين في علم المخطوطات القرانية، وجدوا ان هناك اختلافا في تلك المخطوطات مثل مصحف صنعاء والمصحف الحالي، وبعض المصاحف ك مصحف ابن مسعود،، و كذلك قضية القراء ات السبع او العشر،
      هل عندكم اطّلاع على الموضوع و ما راأيكم في تلكم الاختلافات؟
      شكرا جزيلا


      برأيي أن الاختلافات هي في التنقيط والإعجام، فالرسول نطق التنزيل الحكيم أمام أصحابه، ودوّن كما سمعوه على اختلاف لهجاتهم، وجرى تنقيطه وتعجيمه لاحقاً.


    •  ahmad mahmoud

    • 1 يوليو 2017
    • السلام عليكم دكتور محمد شحرور

      1- ما معنى إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ ۚ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
      وما الفرق بين سلموا وتسليما

      2- اتمنى لو تخصص بعض الوقت لدراسة موضوع يتناول منذ بضعة سنوات على ان ام القرى والمسجد الحرام والرسالة التي نزلت على محمد عليه الصلاة والسلام كل هذا حصل في مدينة بترا الاثرية في جنوب الاردن ، انا لا اتبى حقيقة الموضوع او عدمه ولكن هناك عشرات اسئلة المنتقية ومعلومات تدعم هذه النظرية

      3- عند إقامة الصلاة لماذا يذكر غير إسم الله فيها علما ان كل الايات في المصحف الشريف عن إقامة الصلاة تدعو الى ذكر الله كقوله تعالى إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلَاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا

      اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ

      وشكرا لك دكتور


      1- صلاة الله وملائكته على النبي هي تكريم وإجلال لمقام النبوة بما يحمله هذا المقام من علوم ومعارف، وتبجيل لشخص محمد (ص).
      2- كل النظريات قابلة للنقاش وتسنحق الدرس، لا سيما أن التنزيل الحكيم لم يحدد أي جغرافيا في أي موضوع.
      3- ذكر اسم إبراهيم أو محمد من قبيل السلام عليهم لا يعني أن إقامة الصلاة لهم.


    •  ناصيف فاعور

    • 1 يوليو 2017
    • ما حكم شرب الخمر ,الموسيقى , الغناء و الوشم في الدين


      الخمر من المنهيات، والمحرم هو رجس الخمر أي السُكر، أما باقي ما سألت عنه فلا يوجد في التنزيل الحكيم ما يحرمه.


    •  alpha

    • 1 يوليو 2017
مشاهدة 15 أسئلة - 1 إلى 15 (من مجموع 506)

أرشيف الأسئلة والأجوبة