الرئيسية المنتديات الأسئلة والأجوبة

إنشاء سؤال جديد في قسم “الأسئلة والأجوبة”
معلوماتك:






أرشيف الأسئلة والأجوبة


مشاهدة 15 سؤال - 16 إلى 30 (من مجموع 383)
    • سؤال
    • الكاتب
    • تمّ الإنشاء في
    • السيد شحرور لك مني تحية
      اما بعد
      اتسأل في ما يتعلق بالخمر باعتباره حرام عند المسلمين ،فجوابك لاحد الاشخاص بأن الخمر ،حلال استخدامه في مايتعلق بالطب الخ…..فما حكم الشخص اذا شرب الخمر ولم يصل الى مرحلة السكر ( شرب جرعة او جرعتين )؟


      لا يوجد ما يمنع، أما السُكر فهو رجس الخمر وكل دول العالم تعاقب السكران.


    •  حميد

    • 14 مايو 2017
    • أود سؤال الدكتور شحرور عن الطهارة في القرآن ماالفرق بين يطهر ويتطهر وما رأيك بصلاة الحائض فأهل القرآن يقولون بوجوبها ففي القرآن اشترطت طهارة الحيض من اجل الجماع بينما في أية الاغتسال للصلاة لم يذكر الحيض وانما الجنابة


      إقامة الصلاة تستوجب الطهارة، وأرى أن الحيض جنابة ولذلك طلب “التطهر” للجماع {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُواْ النِّسَاء فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّىَ يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ} (البقرة 222).


    •  sara

    • 13 مايو 2017
    • السلام عليكم
      لدي استفسار انا اعيش في بلد متشدد واسره عاداتها وتقاليدها قاسيه ولايوجد امان ولاعيش كريم ولاحرية اختيار وقررت ان اهاجر واعيش عيشه كريمه واكون اسره وانجب اطفال وانا مرتاحة البال انهم سيعيشون في بيئه حره ويحق لهم ممارسة حياة طبيعيه دون قهر وظلم وتشدد لكن لدي مشكله انا والدي ووالدتي لن يرضو بهجرتي وان هاجرت سيقطعون علاقتي بهم وسيغضبون علي هل لهم الحق في منعي من تكوين حياتي واختيار طريقي وهل هجرتي تعتبر عقوق لهم هل يجب ان اضحي بحياتي من اجل رضاهم ؟؟


      عليك الإحسان لوالديك والبر بهما، لكن وقوفهما ضد هجرتك وتأسيس حياة كريمة يعتبر ضغط من قبلهما وهذا ما ذكره الله تعالى في قوله {وَإِن جَاهَدَاكَ عَلى أَن تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفاً} (لقمان 15)، فمحاولتهما لإجبارك على أمر خارج إرادتك هو شرك بالله.


    •  جود

    • 13 مايو 2017
    • ما معنى الاية وفل استعفرو ربكم تجده غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا و يمددكم باموال وبنين ويجعل لكم جنات و يجعل لكم انهارا و هل الاحاديث الواردة في الاستغفار صحيحة و كيف يستجب الله دعاءنا و شكرا


      الاستغفار هو طلب المغفرة لذنوب تم ارتكابها، والذنب هو ما يرتكب مع الله بمعصية أوامره، والذنب يختلف عن السيئة التي ترتكب بحق الآخرين، حيث الحسنات يكفرن عن السيئات، فارتكاب الفواحش برضا الطرفين مثلاً فيها ذنب مع الله، والله وعد عباده بالمغفرة، إن هم تابوا عن ذنوبهم توبة نصوح واعترفوا بها، ولكل إنسان طريقته في العلاقة مع الله ، وليس بالضرورة استخدام الصيغ الجاهزة.


    •  كمال بيتا

    • 12 مايو 2017
    • دكتور محمد ….اشكر جهودك في البحث ولكن اريد ان استفسر في تعليقات سابقة سألتك عن الصلاة الشعائرية التي انتقلت لنا عبر التواتر وقلت لك ان اذا قارنت بين صلاة الشيعة والسنة لوجدت انه يوجد اختلافات والله دقيق بكل شي أي ان حين علم الرسول الصلاة وقال لنا ان نطيعه بها يجب ان تكون واحدة لا خلاف فيها ولا اختلافات بعد زمن اي ان التواتر لن يستطيع ان يؤثر فيها فما تعليقك على ذلك ؟؟؟


      الصلاة الشعائرية كانت موجودة منذ إبراهيم، وهي تتشابه مع بعض الصلوات عند النصارى واليهود، والاختلاف في التفاصيل بين المذاهب لا أظن أنه يؤثر على الغرض المطلوب من إقامة الصلاة، فكلها آيات وأدعية.


    •  علي

    • 12 مايو 2017
    • كيف يمكن إثبات وجود الله لملحد بحجج علمية ومنطقية؟


      الإيمان بوجود الله مسلمة لا يمكن إثباتها علمياً ولا يمكن دحضها علمياً، ويتساوى فيها آينشتاين مع أي إنسان آخر.
      وبالنسبة لي وبعد دراسة التنزيل الحكيم لخمسين عاماً وجدت فيه ما يعزز إيماني، فالإنسان تطور عن باقي المخلوقات بموجب نفخة الروح، واستطاع ربط الدال بالمدلول.


    •  احمد

    • 12 مايو 2017
    • السلام عليكم دكتور، عندي سؤال عن الصلاة، أو شروط الصلاة. أنا أعرف أن الطهارة والوضوء واستقبال القبلة من شروط الصلاة، لكن ماذا عن ستر العورة للنساء خاصة، هل ستر العورة شرط من شروط الصلاة؟ وما هو ستر العورة للنساء؟ ما هو الزي الذي يجب لبسه في الصلاة؟ حسب ما قرأت في فقه السنة أن ستر العورة في الصلاة جاء من الآية “خذوا زينتكم عند كل مسجد” فما معنى هذه الآية الكريمة. وأنا كمان محتاره، إذا كنت جالسه في بيتي، في غرفتي، لوحدي، وأذن الأذان، وأنا على وضوء، فقمت وصليت مثل ما أنا لابسه، مثلا لابسه شورت وتي شيرت بكم قصير وبدون غطاء رأس ولا جوارب، هل يجوز أن أصلي كما أنا أم يجب لبس ما نسميه إسدال الصلاة الذي يغطي كل شيء ما عدا الوجه؟ وشكرا.


      الله تعالى وضع الحد الأدنى للباس كل من المرأة والرجل، وفيما عدا ذلك اللباس يتبع للذوق الشخصي والأعراف والقوانين، والعورة هي ما يستحي المرء من إظهاره، وليست بالضرورة متعلقة باللباس.
      أما لباس إقامة الصلاة فالله يعرفنا كما نحن ونحن نلبس للناس وليس لله.


    •  مروه أمين

    • 11 مايو 2017
    • شكرا لك دكتور على جهدك ولكن اريد أن اناقشك في مسألة القياس وهي احد أسس الفقه فلماذا القياس خطأ وهل هو كمفهوم خطأ ام انه أستخدم بشكل خاطئ ارجو التوضيح كون القياس نمارسه على كل شيء بالحياة ؟؟؟؟


      إن قياس الشاهد على الغائب هو قياس باطل ومجحف، فلا يمكن قياس أي مجتمع معاصر على المجتمع الذي عاش فيه النبي (ص) وإلا فإننا نقع في الوهم، أما القياس الحقيقي فهو قياس الشاهد على الشاهد ضمن الحدود، فالشاهد الأول هو البينات الموضوعية ، والشاهد الثاني هو الناس الأحياء الذين سيقاس من اجلهم، علماً أن الأحداث الإنسانية تتشابه لكن لا تتطابق.


    •  علي

    • 11 مايو 2017
    • السلام عليكم دكتور:

      كنت احاول ان افهم حد جلد الزاني بوضوح وتتبعت كلمة “جلد” في القرأن واستوقفتني الآيات التالية وأحببت ان اسأل عن رأيك فيها:

      سورة الحج ٢٠:
      يصهر به ما بطونهم والجلود.
      اذا افترضنا كلمة بطونهم تعني باطن الانسان فلماذا جاء ذكر الجلود بعد البطون علماً ان الجلود هي خارج الباطن؟

      سورة فصلت ٢٠:
      حتى اذا ما جاءوها شهد عليهم سمعهم وابصارهم وجلودهم بما كانو يعملون.
      سورة النور ٢٤:
      يوم تشهد عليهم السنتهم و ايديهم وارجلهم بما كانو يعملون.
      نلاحظ من هاتين آلايتين ان الله يُشهد جميع أعضاء الانسان التي يستخدمها الانسان في النفع والأذى
      فكيف للجلد ان ينفع أو يؤذي؟

      قد يقول بعض المفسرون ان الجلود هنا تعني الفروج، ولكن ماذا عن الآية التالية

      سورة الزمر ٢٣:
      {اللهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِيْثِ كِتَابًا مُّتَشَابِهًا مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُوْدُ الَّذِيْنَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِيْنُ جُلُوْدُهُمْ وَقُلُوْبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللهِ ذَلِكَ هُدَى اللهِ يَهْدِيْ بِهِ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُضْلِلِ اللهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ}

      كيف تلين الجلود قبل القلوب؟ علماً ان الجلد لا يفهم وإذا تقعشر فيكون كرد فعل لما وقع في قلب الانسان من فهم وتعقل.

      فهل يمكن ان نقول ان الجلد من الأضاد؟ اي هو ما يحيط جسم الانسان من الخارج. وقد يعني هو ما في لب نفس الانسان؟

      شكراً لك دكتور.


      لا أوافقك الرأي، فما أجده في اللغة أن القشعريرة تصيب الجلد، والجلد هو ما أكثر قوة من اللحم الذي تحته، أي ما نعلمه عما يحيط بالجسم، و”جَلَدَ” أي ضرب الجلد بالسوط.


    •  حازم

    • 10 مايو 2017
    • السلام عليكم دكتور م. شحرور:

      أود ان أسألك عن الفرق بين قطع و قطّع وقد قرأت لك سابقاً عن تفسير قطع يد السارق.

      لاحظت ان كثير مِن من عارض هذا التفسير يقول انه بما ان هناك بعض الآيات التي ذكر فيها كلمة “قطّع” ولا تعني البتر، وان هناك آيات ذكر فيها “قطع” وتعني فصل شيء عن شيء. فلماذا اذاً عند تفسير حدود السرقة “فاقطعو” يرى البعض هو رفع يد السارق عن المجتمع وليس البتر؟ والجواب عادتاً يكون ان سياق الآية يدل ان باب التوبة مفتوح ولا يمكن رد ايديهم بعد التوبة. ظاهرياً ارى هذا كافي كحجة. ولكن حاولت تتبع هده المسألة ولاحظت التالي:

      سورة القرة ٢٧:
      الَّذِينَ يَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِيثَاقِهِ ويَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ يُوصَلَ وَيُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ ۚ أُولَٰئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ ﴿٢٧﴾

      نلاحظ ان “قطع” هنا تأتي ضد ال “وصل”. قمت بإعادة قراءة جميع الآيات التي ورت فيها “قطع” و “قطّع” وفِي ذهني ان ما يُقطع يُوصل وما يُقطّع لا يوصل لعدم وجود اي دليل على ذالك… وكأني لاحظت انه لم تعد هناك الاشكالية التي ذكرت سابقا!؟

      مثلاً:
      ما قطعتم من لينة… (سورة الحشر ٥٩) وهذه الآية سببت الكثير من النقاشات! اذا كانت لينة تعني النخلة أو شجرة. الله يقول في سورة ابراهيم (٢٤-٢٦) الشجر اصله ثابت ولنتخلص منه علينا اقتلاعه “يجتث”. لكن الله قال لينة، لم يقل شجرة ولَم يقل نخلة؟ قد تكون “لينة” هنا تعني الشتلة/فتلة من لينتها اي سهولة ثنيها؟ ربما نحتاج لمتخصص زراعي في هذا الباب هههه… ولكن ان صح هذا فيجب ان يقال هنا ما قطعتم وليس ما قطّعتم لأنها ستعود للنمو “توصل”. اما اذا قال قطّعتم فلن تنمو مرة اخرى.

      مثل آخر:
      سورة الواقعة ٣٣:
      لا مقطوعة ولا ممنوعة… اي لا ينتهي “موصول” ولا يمنع؟

      مثل آخر، نجد عدة آيات تقول:
      قطعنا دابر الكافرين…
      يقطعون امر الله…
      فقطع دابر القوم الذين ظلمو….
      وقطعنا دابر الذين ظلمو…
      الخ
      نجد ان جميع هذه الصفات لن تنتهي الى الأبد، اي من هنا لان تقوم الساعة الله يقطعهم ثم يأتي غيرهم فيكفرو ويقطعو امر الله ويظلمو الخ فيقطعهم الله فيأتي غيرهم وهكذا. اي “قطع” “وصل” “قطع” “وصل”….

      اما اذا قرأنا على سبيل المثال:
      سورة الاعراف ٣٣: و قطّعناهم اثنتي عشرة اسباطاً “أمماً” اي بعد ان انفردت كل أمة في سلوك معين لن يوصل بينهم بعد ذالك ليكونو أمة واحدة؟

      هل ترى صحة في هذه الفرضية؟

      وشكرا :)


      نشكرك جزيلاً، هذا تحليل مهم جداً، ويؤكد أن القطع ليس البتر.
      وإن لم يكن لديك مانع فسننشر بحثك هذا على الصفحة الحرة في الموقع.


    •  حازم

    • 10 مايو 2017
    • نُصِيبُ بِرَحْمَتِنَا مَنْ نَشَاءُ وَلا نُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ
      ما معني هذه الايه
      ثانيا ذكرت سابقا انه يجب على المؤمنه تغطية الجيوب سؤالي واذا لم تفعل وهي مسلمه فهل تصبح غير مؤمنه هل تسحب منها صفة الايمان والاسلام وتصبح كافره ومن اهل النار
      هناك عارضات ازياء مسلمات يرتدون ملابس لبعض المصممين تظهر فيها بعض الجيوب هل هذا الفعل حرام ويترتب عليه الخروج من الاسلام ومن ثم نار جهنم هل لباس المرأة وزوجها من اسباب دخولها الجنه او النار
      ثالثا عقوق الوالدين هناك اباء وامهات ارضائهم صعب ونسمع منهم كلاما مهينا وجارحا ومع المصائب والامراض والضروف السوداء نرسب في هذا الاختبار كثيرا ونتوب ونعود الى المشاجرات معهم وهذا حرام وهذا اصعب بند في الاسلام انه صعب جدا ويخالف الايه التي تقول لا يكلف الله نفسا الا وسعها بر الوالدين الى درجة عدم قول حتى كلمة اف هذا شيء صعب تحقيقه وحسبنا الله ونعم الوكيل
      وشكرا


      – رحمة الله واسعة ليس لها حدود ولا يضيع لديه عمل حسن، وهناك الكثير من الآيات التي تدعم ذلك.
      – اللباس لا علاقة له بالإيمان والكفر، ولا بثواب وعقاب، فالأذى الناجم عن عصيان أوامر الله في هذا الموضوع هو أذى دنيوي يتحمل الإنسان عواقبه، وفي الآية الخاصة بلباس نساء النبي يتبين لنا أن درء الأذى هو الهدف {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً} (الأحزاب 59) وفي نهاية الآية {كَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً}
      – بالنسبة للوالدين فيجب أن نحسن لهما بالمعروف، وفي النهاية الله تعالى أدرى بعباده.


    •  ngola

    • 9 مايو 2017
    • السلام عليكم
      ماهي الصلاة يا دكتور لما نقوم كيف وصفت الصلاة في القران هل هي نفس صلاتنا التي نصليها كل يوم
      هل يعاقب تاركها ؟

      رأيت والدتي حلم و قالت اني مهملة في صلاتي بسبب الحلم

      هل الاحلام و الرؤى حقيقية ؟ لماذا تأتي لناس معينين لماذا لو كان الشئ يعنيني لما لم احلم به انا ؟؟

      هل ترى الاموات و تتحدث معهم في الرؤى ؟

      اردو الدواب على تساؤلاتي
      و شكرا


      – الصلاة التي يعاقب تاركها هي الصلة مع الله، فإن دعوت الله فقد صليت، وإن ذكرته فقد صليت، أما إقامة الصلاة من ركوع وسجود فهي تكليف نثاب عليه ونؤجر.
      – وفق التنزيل الحكيم يجب التفريق بين الحلم وهو صور يراها النائم غير مترابطة، وبين المنام الذي ممكن أن تتم فيه رؤيا ما وهو نادر الحدوث، وخلاله تتوفى النفس {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَى عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَى إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} (الزمر 42) ويمكن أن يحدث مع الأنبياء أو الناس العاديين، لكن لا يمكنني تأكيد أو نفي إمكانية رؤيتنا للأموات.


    •  ضحى

    • 9 مايو 2017
    • السلام عليكم دكتور
      أتمنى أن تكون بخير وعافية
      لدي سؤال
      أنت تقول في شرحك للآية

      قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالْإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُوا بِاللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَانًا وَأَن تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ

      أن عبارة بغير الحق تعني أن هناك إثما وبغيا بحق
      ولكن الآية
      إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الَّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ

      فهل هنا قتل للنبين بحق ؟
      وإذا لم يكن فما الغاية من وجود عبارة بغير حق في الآية الأخيرة

      تقبل وافر محبتي وإعتزازي بك دكتور


      في الأصل (النبي) مشتق من (النبأ)، وهو اسم صفة ليس حصرا بمن يرسلهم الله، فكل من حمل العلم والحكمة والتنبؤ بما يُمكن يحمل اسم الصفة (النبي)، وهم ما نعرفهم في عصرنا (العلماء)، وليس (علماء الدين).
      وموسى قتل شخص {وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ مِّنْ أَهْلِهَا فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلَانِ هَذَا مِن شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِن شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ قَالَ هَذَا مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ عَدُوٌّ مُّضِلٌّ مُّبِينٌ} (القصص 15) وكان من الممكن قتله قصاصاً لولا أنه خرج من المدينة.


    •  وسام الحسناوي

    • 9 مايو 2017
    • مرحبا دكتور
      اريد ان اسألك هل يمكن للشخص رؤية الله بمنامه دون ان يمر بحالة الوفاة اي منام عادي وشكرا


      يجب أن نميز بين الحلم والمنام في التنزيل الحكيم، الحلم هو مجموعة من الصور التي يراها الإنسان وهو نائم وهي متداخلة وغير مترابطة {بل قالوا أضغاث أحلام}، أما المنام فهو الرؤيا الصادقة لغير الأنبياء أو الوحي للأنبياء، وفي المنام يرى النائم مجموعة من الصور والأحداث لها معنى مباشر أو رمزي وهذا ما قال عنه الكتاب أنه وفاة مؤقتة للنفس، أي ليس كل نوم فيه وفاة للنفس.
      أما عن رؤية الله فهذا لا يمكنني الجزم فيه.


    •  علي

    • 9 مايو 2017
    • تحية للدكتور محمد شحرور… عندي سؤال.
      قال الله تعالى : “لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون”.. يقولون عنها آية منسوخة أي ملغية… إذن ما دامت ملغية ماذا تفعل هذه الآية داخل كتاب الله ؟ هل من كتب هذه الآية “الملغية من عند الله” يريد أن يورّط بها الأجيال القادمة ؟ طبعا لا… لأنها لو كانت قد ألغيت من عند الله… لما كتبها لنا الصحابة في الكتاب… مع العلم أن القرآن كُتب بعد نزوله بالكامل بسنين ؟


      لا يوجد إلغاء في التنزيل الحكيم، فلا يمكن أن يرسل الله تعالى آية ثم “يبدل رأيه” حاشاه عن ذلك، والنسخ هو بين الرسالات بمعنى أن هناك أحكام في الرسالة المحمدية نسخت ما كان في سابقاتها.
      أما “لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى” فيفترض بالمؤمن أن يقوم للصلاة وهو حاضر الذهن بدليل تتمة الآية “حتى تعلموا ما تقولون”.


    •  بدرالدين الجزائري

    • 9 مايو 2017
مشاهدة 15 سؤال - 16 إلى 30 (من مجموع 383)

أرشيف الأسئلة والأجوبة